ترميم الشعر: دليلكِ الشامل لاستعادة حيوية ولمعان شعرك المدونه
ترميم الشعر: دليلكِ الشامل لاستعادة حيوية ولمعان شعرك
ترميم الشعر: دليلكِ الشامل لاستعادة حيوية ولمعان شعرك
العناية بالشعر
منذ شهر

ترميم الشعر: دليلكِ الشامل لاستعادة حيوية ولمعان شعرك

هل تشعرين أنَّ شعرك فقد حيويته وأصبح صعب التصفيف؟ هل أصبحت أطرافه متقصفة وباهتة؟ يمكن للعوامل الكيميائية والحرارة وحتى العوامل البيئية أن تترك الشعر ضعيفاً ومتضرراً. لكن لا تقلقي، فهنالك حل؛ إذ يمكن ترميم الشعر التالف.

في هذا المقال، سنقدم لكِ دليلاً شاملاً لاستعادة حيوية وإشراقة شعرك. سنتعرف على أسباب تلف الشعر، وكيفية تحسين حالة شعركِ من خلال تقنيات الترميم الشائعة، ونقدم نصائح لترميم شعركِ بالمنزل وتجنب تلفه؛ بما يُمكِّنكِ من إعادة شعركِ إلى حالته الطبيعية.

ما هو ترميم الشعر؟

هي عملية إحياء وإصلاح الشعر الضعيف أو المتقصف أو المتكسر بسبب عوامل مختلفة مثل التصفيف الحراري، أو العلاجات الكيميائية، أو الأضرار البيئية. إنَّه مثل إعطاء شعرك يوم راحة في منتجع صحي لاستعادة صحته ولمعانه وسهولة تصفيفه.

مثل إصلاح دمية مكسورة، تعمل عملية ترميم الشعر التالف بنفس الطريقة، باستخدام تقنيات ومنتجات خاصة لتقوية جذع الشعرة، وإضافة الرطوبة إلى الشعر، والحد من تضرره في المستقبل.

أسباب تلف الشعر

في حين أنَّ التصفيف الحراري غالباً ما يكون المسبب الأكبر لمشاكل الشعر، إلا أنَّه مجرد سبب واحد في مجموعة من العوامل التي يمكن أن تساهم في تلف الشعر. إليك أهم مسببات تلف الشعر وتقصفه وتساقطه:

  • الوراثة

يمكن أن تتأثر خصائص الشعر، مثل ملمسه وسمكه وقابلية تعرضه للضرر أو التلف بالعوامل الوراثية. قد يرث بعض الأفراد شعراً يكون أكثر عرضة للتقصف أو الجفاف بصورة طبيعية، مما يجعله أكثر قابلية للتلف حتى مع وجود رعاية مناسبة. على سبيل المثال، يمكن أن تؤثر بعض الحالات الوراثية التي تصيب فروة الرأس مثل التهاب الجلد الدهني أو الصدفية على نمو الشعر وصحته.

  • الهرمونات

التقلبات في الإفرازات الهرمونية، خاصة في أثناء فترة البلوغ أو الحمل أو انقطاع الطمث أو حالات مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)، قد تؤثر في صحة الشعر، فمثلاً؛ قد تتسبب الاختلالات الهرمونية بتساقط الشعر بشكل مفرط أو ترققه، أو بإحداث تغيرات في نسيجه، مما يساهم في تلفه مع مرور الوقت.

  • الظروف الطبية

بعض الحالات الصحية أو العلاجات، مثل اضطرابات الغدة الدرقية، أو أمراض المناعة الذاتية، أو الثعلبة، أو الخضوع للعلاج الكيميائي، يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على صحة الشعر؛ كأن تسبب تساقط الشعر أو تقصفه، وتجعله أكثر عرضة للتلف.

  • أسلوب الحياة

تلعب العادات اليومية دوراً هاماً في صحة الشعر. إنَّ الإكثار من التصفيف الحراري للشعر، والاستخدام المتكرر لمنتجات الشعر القاسية، والتعرض المفرط لأشعة الشمس، وسوء التغذية، والإجهاد، والتدخين، وعدم اتباع إجراءات العناية المناسبة بالشعر؛ قد تضعف بنيته، مما يؤدي إلى تكسر أطرافه وتقصفها وتدهور جودة الشعر بشكل عام.

أنواع ترميم الشعر

يشكل تلف الشعر، سواء بسبب الوراثة أم نمط الحياة أم الحالات الطبية، مصدر إزعاج كبير. لكن لا داعي للقلق؛ فهناك طرائق عدة متاحة لترميم الشعر. إليكِ بعض الخيارات الأكثر شيوعاً:

  • زراعة الشعر

هو إجراء جراحي يتم فيه أخذ بصيلات الشعر من مناطق فروة الرأس ذات نمو شعر صحي (الموقع المانح)، وزراعتها في المناطق التي تعاني من تساقط الشعر أو الصلع (الموقع المتلقي). تهدف هذه الطريقة إلى استعادة نمو الشعر بشكل دائم في المناطق المستهدفة.

  • ترميم الشعر بالكولاجين

تتضمن علاجات الكولاجين استخدام منتجات أو حقن الكولاجين لتحسين قوة الشعر ومرونته وصحته. يساعد الكولاجين في تعزيز نمو الشعر ويمكن إعطاؤه موضعياً أو عن طريق الحقن.

  • ترميم الشعر بالفيلر

يتم حقن الفيلر، والذي غالباً ما يكون عبارة عن حمض الهيالورونيك أو مواد مماثلة، في فروة الرأس لزيادة حجم الشعر وتحفيز نموه. يمكن لهذه الحشوات أن تجعل الشعر أكثر كثافة في المناطق التي تعاني من ترقق الشعر، أو حيث تكون فيه كثافة الشعر قد انخفضت بشكل ملحوظ.

  • ترميم الشعر بالبروتين

تهدف العلاجات المعتمدة على البروتين إلى تقوية وإصلاح الشعر التالف عن طريق تعويض البروتين المفقود خلال العلاجات الكيميائية أو العوامل البيئية. تتضمن هذه العلاجات عادةً الكيراتين أو غيره من المنتجات الغنية بالبروتين التي تساعد في استعادة صحة الشعر.

  • علاجات تساقط الشعر

تشمل هذه الفئة علاجات غير جراحية مختلفة مثل الأدوية (مثل مينوكسيديل وفيناسترايد) والعلاج بالليزر وعلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP). تستهدف هذه العلاجات تساقط الشعر إما عن طريق تحفيز بصيلات الشعر، أو منع المزيد من تساقط الشعر، أو تحفيز عملية إعادة نمو الشعر.

  • وصلات الشعر

على الرغم من كونها ليست طريقة ترميم بالمعنى التقليدي، إلا أنَّ وصلات الشعر توفر طريقة غير جراحية لإضافة طولٍ أو حجم أو سمك للشعر على الفور. يمكن صنع وصلات الشعر من الشعر الطبيعي أو الاصطناعي؛ بحيث يتم ربطها باستخدام طرائق مختلفة.


نصائح لترميم الشعر في المنزل

على الرغم من وجود علاجات احترافية، هناك الكثير مما يمكنك القيام به في المنزل لرعاية واستعادة صحة شعركِ ولمعانه. فيما يلي بعض النصائح البسيطة والفعالة لترميم شعركِ بنفسكِ:

  1. استبدلي الشامبو القاسي بتركيبات خالية من الكبريتات

يمكن لمستحضرات التنظيف القاسية أن تجرد شعرك من زيوته الطبيعية، مما يؤدي إلى جفافه وتكسره. لذا اختاري شامبو لطيفاً خالياً من الكبريتات، والذي ينظف شعركِ دون تجريده من زيوته.

  1. استخدمي الماء البارد، لا الساخن

الماء الساخن يمكن أن يزيد من جفاف شعرك. لذا أنهي حمامكِ بشطفه بماء بارد لإغلاق مسام الشعر والحفاظ على لمعانه.

  1. دلكي فروة رأسكِ كل يوم

خصصي من 5 إلى 10 دقائق كل يوم لتدليك فروة رأسك بلطف بأطراف أصابعك. هذا يحسن الدورة الدموية لبصيلات الشعر، ويعزز نمو خيوط شعرك.

  1. قومي بتقشير فروة رأسكِ

تماماً مثل وجهك، تحتاج فروة رأسك إلى تقشير بين الحين والآخر لإزالة خلايا الجلد الميتة وتراكم المنتجات التي يمكن أن تسد المسام وتعيق نمو الشعر؛ لذا استخدمي مقشراً لطيفاً لفروة الرأس مرة أو مرتين في الشهر.

  1. قللي من التصفيف الحراري

يمكن للحرارة المفرطة أن تلحق الضرر بشعرك، مما يؤدي إلى جفافه وتكسره وتقصف أطرافه. جففي شعركِ بالهواء كلما أمكن ذلك. وإذا كنتِ مضطرة لاستخدام الحرارة، ضعي رذاذاً واقياً من الحرارة مسبقاً.

  1. استخدمي أقنعة من مكونات طبيعية

اصنعي أقنعة شعر مغذية باستخدام مكونات طبيعية مثل الأفوكادو أو العسل أو زيت جوز الهند. هذه المواد مليئة بالفيتامينات والمعادن التي تغذي شعرك وتعزز نموه.

عيوب ترميم الشعر

مثل أي إجراء أو علاج طبي، يوجد جوانب سلبية محتملة لترميم الشعر يجب أخذها في الاعتبار. فيما يلي بعضها:

  1. العمليات الجراحية (زراعة الشعر)

  • التكلفة: غالباً ما تكون عمليات زراعة الشعر باهظة الثمن، وتختلف التكاليف اعتماداً على حجم العملية وتعقيدها.

  • المظهر غير الطبيعي: إذا لم يتم إجراؤها بواسطة جراح ماهر، فقد لا تبدو النتائج طبيعية، مما قد يؤدي إلى عدم الرضا عن النتائج.

  • العدوى والمضاعفات الأخرى: كما هو الحال مع أي عملية جراحية، هناك خطر حدوث عدوى ونزيف ومضاعفات أخرى.

  • وقت طويل للتعافي: قد يستغرق الشفاء السليم عدة أشهر، مما يتطلب رعاية دقيقة بعد العملية الجراحية.

  1. العلاجات غير الجراحية

  • تفاوت الفعالية: يمكن أن تتفاوت فعالية الطرق غير الجراحية مثل العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية أو العلاج بالليزر من شخص لآخر؛ وقد لا تناسب الجميع.

  • الآثار الجانبية: تشمل الآثار الجانبية المحتملة تهيج فروة الرأس، وفقدان الشعر المؤقت، وردود الفعل التحسسية تجاه بعض الأدوية أو المنتجات.

  • الممارسات غير الأخلاقية: يجب الحذر من الوعود البراقة أو العلاجات غير الواقعية التي يتم تقديمها بأسعار تقل بشكل ملحوظ عن التكلفة الاعتيادية، ذلك أنَّها قد تنطوي على تقنيات غير مثبتة، أو قد يتم إجراؤها من قبل أشخاص غير مرخصين.

خدمات العناية بالشعر مع أوزيه

تشتمل الخدمات التي يقدمها فريق أوزيه على العديد من التقنيات التي تمنحكِ تجربة مريحة ومفيدة. أوزيه هو صالون وسبا متميز يهدف إلى أن يكون رائداً في تقديم خدمات التجميل المنزلي العصري، لذا يلتزم دائماً بتطوير واكتساب خبرات جديدة تلبي أرقى المعايير العالمية؛ مع الحرص على تقديم حلول تناسب كل حالة.

إن كنتِ ترغبين بالحصول على أفضل خدمات العناية بالشعر، فصالون أوزيه يقدم لكِ ما تحتاجينه بأيدي أمهر خبيرات التجميل المحترفات اللواتي يستخدمن أفضل منتجات التجميل والعناية في جميع مراحل تقديم الخدمة. كما يتميز أوزيه بأسعاره المعقولة التي تناسب الكثير من الفئات؛ كل هذا وأنت في منزلكِ، دون أن تُكلفي نفسكِ عناء التنقل من وإلى صالونات التجميل.

هل ترغبين بالحصول على أفضل عناية بشعركِ من خلال الخضوع إلى جلسات عناية منزلية تُبرِزُ جماله ورونقه، مع الالتزام بأعلى معايير النظافة؟ احجزي موعدكِ الآن.

الأسئلة الشائعة

  1. ما هي جلسة ترميم الشعر؟

هي إجراء يستخدم لإصلاح الشعر التالف والمتضرر. يمكن أن تشمل هذه الجلسات استخدام منتجات خاصة أو تقنيات محددة لإعادة بناء وتقوية الشعر المتضرر.

  1. ما هو أفضل نوع ترميم للشعر؟

النوع المناسب لترميم الشعر يعتمد على حالة الشعر ونوع الضرر. يمكن أن يكون الترميم بالبروتين مفيداً لإعادة تقوية الشعر المتكسر، في حين يمكن أن يعيد الترميم بالتقنيات الحديثة مرونة ولمعان الشعر.

  1. أيهما أفضل البروتين أم الترميم؟

كل من البروتين وجلسات الترميم لهما فوائدهما الخاصة. تركيبة البروتين تساعد في تقوية الشعر وتعزيز نموه، في حين يستهدف الترميم عموماً إصلاح الشعر التالف وإعادة إلى طبيعته.

  1. هل يعود الشعر لطبيعته بعد الترميم؟

نعم، في الكثير من الحالات، يعود الشعر إلى صحته ولمعانه الطبيعي بعد الجلسات المناسبة لترميمه.

  1. كم عدد جلسات ترميم الشعر؟

لا يوجد عدد ثابت هنا. عدد الجلسات يمكن أن يختلف بناءً على حالة الشعر ودرجة الضرر؛ لذا فإنَّ مقدم الخدمة هو من يحدد عدد الجلسات اللازمة، وذلك بناءً على تقييمه لحالة الشعر واحتياجاته.

المصادر

لا توجد تعليقات على هذه المقاله كن اول مشارك واضف تعليقك

ترميم الشعر: دليلكِ الشامل لاستعادة حيوية ولمعان شعرك
ترميم الشعر: دليلكِ الشامل لاستعادة حيوية ولمعان شعرك

لخدمة أفضل حملي تطبيق أوزيه الآن

قومي بتنزيل رابط التطبيق وتحققي من مواعيدكِ